أخبار

تايلند تلاحق اللاجئين الفلسطينيين وتصنفهم كمافيات

بانكوك -خاص قدس الإخبارية: اعتقلت الشرطة التايلندية عشرات اللاجئين الفلسطينيين والعرب خلال الأيام القليلة الماضية في الوقت الذي تواصل فيه ملاحقة المئات منهم من أجل اعتقالهم.

وذكرت الناشطة الإغاثية لمساعدة اللاجئين فاطمة جابر لـ “شبكة قدس” أن إجمالي العدد الخاص باللاجئين المتواجدين في تايلاند يبلغ ما بين 600 إلى 700 شخص عربي إلا أن العدد الكبير منهم فلسطينيين حيث يبلغ عددهم 450 شخص من فلسطينيو سوريا وفلسطينيو العراق فيما يقدر عدد العائلات بنحو 177 إلى 180 عائلة.

وأوضحت الناشطة جابر المقيمة في فرنسا أن إجمالي العدد المعتقل لا يقل عن 100 شخص على الأقل في الوقت الذي تواصل فيه الأجهزة الأمنية هناك عمليات الملاحقة والاعتقال، منوهة إلى أن السلطات أعلنت أنها بحلول نهاية الشهر ستكون قد اعتقلت جميع اللاجئين العرب والفلسطينيين.

وأضافت: “الأشخاص المعتقلين هناك يواجهون ظروفاً اعتقالية صعبة خصوصاً على صعيد وجبات الطعام المقدمة إذ يقدم لهم وجبة أو وجبتين على الأكثر في اليوم بكميات قليلة للغاية وهي عبارة عن أرز مضاف إليه نوع من المرق لا يقوم اللاجئين الفلسطينيين والعرب بأكله”.

وتابعت جابر: “العائلات والشباب الذين كانوا يرسلون الطعام للمساجين لا يستطيعوا القيام بذلك الآن في ظل الملاحقة المشددة للاجئين العرب والفلسطينيين هناك وبات المعتقلين بلا طعام يرسل لهم”، داعية الصليب الأحمر للتحرك الفوري والعاجل لحل هذه القضية.

وبينت الناشطة الإغاثية في مجال اللاجئين أن العائلات هربت من المنازل بسبب عمليات المداهمة التي تعرضت لها الأبنية من قبل أجهزة الشرطة التايلاندية في الوقت الذي أرغم فيه أصحاب هذه المنازل على تغيير أقفال المنازل بسبب تهديد الشرطة لهم بالاعتقال بسبب اللاجئين العرب والفلسطينيين المتواجدين فيها.

ونوهت إلى أن العائلات التي هربت من البيوت حينما حاولت العودة اكتشفت أن هذه الأقفلة جرى استبدالها وتغيرها من أصحاب هذه المنازل وبات الكثير منها في الشوارع بلا مأوي وهناك خشية على حياتهم في ظل التحريض الذي يتعرضون له.

وواصلت جابر حديثها قائلة: “المتواجدين هناك لاجئين عرب  والمستهدفين أكثر شيء الفلسطينيين حيث جرى النشر في الصحف الرسمية أنه تم إلقاء القبض على 5 من المافيا وهم فلسطينيين وحتى نهاية الشهر سيتم اعتقال كافة الفلسطينيين وخصصوا العرب والفلسطينيين”.

وبينت أن المعتقلين هم من اللاجئون الفلسطينيون والعرب الذين نظموا  اعتصاماً يوم 1 ديسمبر الجاري أمام مقر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في العاصمة التايلندية بانكوك، احتجاجاً على تجاهل الأمم المتحدة حقوقهم كلاجئين والتغاضي عن أوضاعهم المأساوية.

 

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى