أخبار

صور وفيديو| “موطني” فوق الأنقاض… فنانو غزّة يتحدون الاحتلال

غزة- خاص قُدس الإخبارية: لم يستسلم الفلسطينيون للدمار، كما هي عادتهم، ففي كل مرة يقصف فيها الاحتلال مبانيهم وممتلكاتهم يخرجون من بين الرماد ويعلنون كلمتهم بأسلوب فريد مرة تلو الأخرى: “لن نركع”.

وكانت طائرات الاحتلال قصفت أمس الخميس، مركز “المسحال” الثقافي غرب مدينة غزة، بأكثر من 10 صواريخ، منها 8 صواريخ استطلاع وصاروخين بطائرات “F16 ” مما أدى إلى انهياره بالكامل، وإصابة 18 فلسطينيًا بجروح متفاوتة.

كما العنقاء تخرج من بين الرماد، أدى فنانون من غزة، اليوم الجمعة، عروضًا فنية على أنقاض المبنى المهدم، كما جرت العادة بأن ينفذوها داخله، بهدف إيصال رسالة تحدٍ للاحتلال، بأن الرسالة قائمة مهما تجبر الاحتلال.

بالصوت والموسيقى، صدحت الفرقة الموسيقية على أنغام “موطني” وأوصلت رسالتها للاحتلال، أن هذا الوطن يبقى حيًا بأبنائه ومقاومته، وأن القصف لا يعني سكوت الصوت.

وتناقل النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا ومقاطع فيديو لمظاهر الحياة بعد الموت، ولأنغام الوطن بعد القصف، مؤكدين أن المقاومة لها أشكال عدة، من بينها تحدي الاحتلال واستمرار الصوت الثقافي والمقاوم.

و“مركز المسحال” الذي تم قصفه، هو مركز ثقافي أسسه رجل الأعمال سعيد المسحال بتمويلٍ خاص منذ 15 عامًا، ويعنى بالعروض الفنية والثقافية، وبه عدد من القاعات الخاصة بعقد ندوات وحوارات سياسية وثقافية، إضافة لمكتبة ومسرح وقاعة عرض سينمائي، كما يضم مكتب للجالية المصرية والمركز الثقافي المصري في الطابق الرابع وصالة للمسرح مجهزة بالكامل.

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى