ترجمات عبرية

تشجيع للاستيطان وتنكر لحق العودة.. الاحتلال يصادق على قانون “القومية”

القدس المحتلة – قدس الإخبارية: صادق الكنيست الإسرائيلي، فجر اليوم الخميس، على “قانون أساس القومية”، بأغلبية 62 عضو.

وينص القانون الذي وصف بالعنصري، على أن “كيان الاحتلال هو الوطن القومي للشعب اليهودي”، وأن حق تقرير المصير فيه يقتصر على اليهود، والهجرة التي تؤدي الى المواطنة المباشرة هي لليهود فقط، و”القدس الكبرى والموحدة عاصمة إسرائيل”، واللغة العبرية هي اللغة الرسمية، أما اللغة العربية تفقد مكانتها كلغة رسمية، كما يعمل كيان الاحتلال على تشجيع الاستيطان، “تعتبر الدولة تطوير الاستيطان قيمة قومية، وتعمل لأجل تشجيعه ودعم إقامته وتثبيته”.

من جانبها، رأت القائمة العربية المشتركة، في بيان، “قانون القومية أنه من أخطر القوانين التي سنت في العقود الأخيرة، حيث سيطغى على أي تشريع عادي وسيؤثر على تفسير القوانين في المحاكم الإسرائيلية”، لأنه يحدّد الهوية الدستورية للنظام، التي تحّدد من هو صاحب السيادة وتعتبر “الشعب اليهودي وحده صاحب السيادة في الدولة وفي البلاد”.

واعتبرت، “قانون القومية قانونًا كولونياليًا معاديًا للديمقراطية، عنصري الطابع والمضمون، ويحمل خصائص الأبرتهايد المعروفة”.

ومع المصادقة على القانون، قرابة الساعة الثالثة فجرا، قام نواب القائمة المشتركة بتمزيقه، وإلقائه صوب رئيس الحكومة، وعندها طلب رئيس الكنيست، يولي إدلشطاين، إخراجهم من القاعة، ومن المتوقع أن يطرح لتصويت الجمعية العامة للكنيست في قراءتين ثانية وثالثة في ساعات متأخرة من مساء اليوم، الأربعاء.

وقال رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، بعد المصادقة على القانون، إنه “بعد 122 عاما من نشر هرتسل لرؤيته، فقد تحدد في القانون مبدأ أساس وجودنا، وهو أن إسرائيل هي الدولة القومية للشعب اليهودي”، مدعيا أنها دولة قومية تحترم حقوق كل مواطنيها، وأنها الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط التي تفعل ذلك.

تفاصيل نص القانون

يتكوّن قانون “إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي” من 11 مادة فقط تشكل بعضها “تعديلاً” لـ”وثيقة الاستقلال” الإسرائيلية لجهة تأكيد الهوية اليهودية وتقليص حقوق العرب في الدولة، وقصر هذه الحقوق على الحقوق الفردية، بعد أن كانت “وثيقة الاستقلال” الأولى تحدثت عن منحهم أيضا حقوقا سياسية.

والبنود هي:

1. (أ) “أرض إسرائيل” هي الوطن التاريخي للشعب اليهودي، بها قامت “دولة إسرائيل”.

(ب) “دولة إسرائيل” هي الدولة القومية للشعب اليهودي، التي يحقق فيها حقه الطبيعي الثقافي والديني والتاريخي في تقرير المصير.

(ج) تحقيق حق تقرير المصير القومي في دولة إسرائيل مقتصر على الشعب اليهودي.

  1. (أ) اسم الدولة هو “إسرائيل”.

(ب) علم الدولة هو أبيض، مع خطين باللون الأزرق السماوي عند طرفيه، ونجمة داود زرقاء في وسطه.

(ج) شعار الدولة هو شمعدان مع سبعة أذرع، وورق زيتون على طرفيه، وكلمة “إسرائيل” أسفله.

(د) النشيد الوطني هو “هتكفا” (الأمل).

(هـ) تفاصيل رموز الدولة تحدد في قانون.

  1. القدس الكاملة والموحدة هي عاصمة إسرائيل.
  2. (أ) العبرية هي لغة الدولة.

(ب) للغة العربية مكانة خاصة في الدولة. تنظيم استخدام اللغة العربية في المؤسسات الرسمية أو أمامها يكون عبر قانون (خاص).

(ج) لا يعني ما ذكر في هذا البند مساً بالمكانة الفعلية المعطاة للغة العربية مع بدء سريان هذا القانون الأساسي.

  1. تكون الدولة مفتوحة أمام الهجرة اليهودية وجمع الشتات (اليهودي).
  2. (أ) تعمل الدولة على ضمان أمن وسلامة أبناء الشعب اليهودي ومواطنيها الذين يعانون الضائقة أو الأسر بسبب يهوديتهم أو مواطنتهم.

(ب) تعمل الدولة في الشتات (الدياسبورا اليهودية) للمحافظة على العلاقة بين الدولة وبين الشعب اليهودي.

(ج) تعمل الدولة على المحافظة على التراث الثقافي والتاريخي والديني للشعب اليهودي في صفوف يهود الشتات.

  1. ترى الدولة بتطوير الاستيطان اليهودي قيمة قومية (وطنية)، وتعمل من أجل تشجيعه وتطويره وتعزيزه وتثبيته.
  2. التقويم العبري هو التقويم الرسمي، ويستخدم إلى جانبه التقويم الغربي، كتقويم رسمي: استخدام التقويم العبري والتقويم الغربي سيحدد بموجب قانون.
  3. (أ) يوم الاستقلال هو يوم العيد القومي الرسمي للدولة.

(ب) يوم ذكرى قتلى معارك “إسرائيل” ويوم ذكرى الهولوكوست، هما أيام ذكرى رسمية للدولة.

  1. يوم السبت وأعياد “إسرائيل” (أي الأعياد اليهودية) هي أيام العطل الثابتة في الدولة. من ليسوا يهودا يحق لهم الراحة والعطلة في أعيادهم. تفاصيل هذا الأمر ستحدد في قانون.
  2. لا يمكن تغيير هذا القانون إلا بقانون أساسي بتصويت أغلبية أعضاء الكنيست.

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى