أخبار

‏إعلاميون وأكاديميون عرب يهاجمون “العربية” لبثها فلمًا “يُلمع الصهيونية”

فلسطين المحتلة- خاص قُدس الإخبارية: وجه إعلاميون انتقادات حادة لقناة العربية الإخبارية، على خلفية بثها برنامجًا وثائقيًا بعنوان “النكبة”، تبيّن أنه يحكي عن “نكبة اليهود” وفق تعبير الفلم، ويصل إلى أن احتلال فلسطين كان نتيجة لـ”النكبة التي تعرض لها اليهود”، وهو ما اعتبره إعلاميون “تبنيًا واضحًا للرواية الإسرائيلية بشأن احتلال فلسطين”.
وأدان منتدى الإعلاميين العرب، بث قناة العربية للفلم، وقال إن “قناة العربية قررت خلع ثوبها العربي رغم نطقها بلغة الضاد، متخلية عن قضية الأمة العربية المركزية”، معتبرًا أن بث الفلم “يأتي في ظل مخططات تصفية القضية الفلسطينية عبر صفقة القرن (..) ويطرح علامات استفهام كبيرة حول دور قناة العربية في خدمة هذه المخططات التصفوية، ويثير التساؤلات حول تجنّدها لتزييف الوعي والتاريخ العربي”.
وطالب المنتدى في بيانه، قناة العربية، “بالاعتذار للجمهور العربي عمّا بدر منها، وحذف الفيلم الوثائقي المذكور من موقعها الإلكتروني، وعدم تكرار بثه بحال من الأحوال، والتكفير عن ذلك بإنتاج سلسلة أفلام وثائقية عن معاناة الشعب الفلسطيني تحت نير الاحتلال”.
ودعا المنتدى أيضًا، وزراء الإعلام العرب إلى اتخاذ موقف حاسم إزاء هذه الجريمة، والعمل على محاسبة إدارة القناة التي سمحت بإنتاج وبث هذا الفيلم الوثائقي. كما طالب اتحاد الصحفيين العرب بضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة في مواجهة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي.
ولقيت القناة انتقادات حادة واتهامات بالخيانة، من إعلاميين وكُتاب فلسطينيين وعرب، كان منهم الصحافي تامر المسحال، الذي اعتبر بث الفلم أمرًا “مؤسفًا ومخزيًا” وفق تعبيره.

فيما قال الكاتب عدنان أبو عامر إن القناة ومن خلال بث هذا الفلم “حرمت الفلسطينيين من مصطلح النكبة، ومنحته للإسرائيليين الغاصبين”، مشيرًا إلى استخدام مصطلحات مثل “أزمة السويس” في وصف العدوان الثلاثي على مصر، و”حرب الأيام الستة” بدلاً من النكسة.

ونشر الكاتب والأكاديمي السعودي أحمد بن راشد بن سعيّد سلسلة تغريدات حول الفلم، قال فيها إنه يسعى إلى تبرير احتلال فلسطين، ويتعامل مع إقامة إسرائيل على أنها حدث عادي وطبيعي، من خلال مصطلح “ولادة إسرائيل” الذي استخدمه الفلم، مشيرًا إلى أن الفلم “أظهر الغزاة القادمون إلى ‎#فلسطين مهاجرين بسطاء ومظلومين”، ومن هنا جاءت تسمية الفلم بـ”النكبة”، إذ يؤكد بن سعيّد أن المقصود منها “نكبة اليهود” وفق ما تراها قناة العربية.

كما انتقد الناشط السعودي تركي الشلهوب عرض الفلم، وقد شارك تغريدته حساب “مجتهد” الشهير في السعودية، وهو من أكثر الحسابات السعودية متابعة بسبب انتقاده الدائم للسلطات السعودية، وكشفه عن تفاصيل حصرية أوجدت اعتقادًا بأن القائمين عليه ينتمون للأسرة المالكة.
وقال الشلهوب في تغريدته إن قناة العربية أصبحت “لا تستطيع تغطية انحيازها الوقح للصهاينة” وفق تعبيره.

ومن المعلقين على بث الفلم أيضًا، الأكاديمي السعودي عبد العزيز التويجري، وهو الأمين العام لاتحاد جامعات العالم الإسلامي، وقد وصف بث الفلم بأنه نكبة.

كما علّق الناشط الحقوقي المصري جمال عيد على بث الفلم، ووصفه بأنه “شر يبثّه أشرار”، مضيفًا، “فلسطين عربية رغم أنف الامارات واسرائيل والسعودية

 

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى