تقارير وملفات خاصة

10 شهداء يقاضيهم الاحتلال.. بلا مُعين!

فلسطين المحتلة – خاص قدس الإخبارية: في الوقت الذي يصل ملف قضيةجثامين الشهداء المحتجزةمرحلته الأخيرة مع اقتراب موعد مناقشته في 17 تموز الجاري داخل ما تسمى محكمة العدل العلياالإسرائيلية، يعيش ذوو الشهداء القلق وحدهم حيال ما وصفوه بإهمال الجهات الرسمية الفلسطينية وغير الرسمية للملف.

ينتظر الأهالي عودة جثامين أبنائهم الشهداء اليوم تلو الآخر لطبع قبلة وداع على جباههم ودفنهم في مقابر البلدة، وقد مضت سنوات على ذلك دون حراك جاد من سوى ذوي الشهداء، تصف أزهار أبو سرور والدة الشهيد عبد الحميد المحتجز جثمانه منذ 20 نيسان 2016.

تقول أُم عبد الحميد لـ قدس الإخبارية، إن معركة قانونية يخوضها ذوو الشهداء مع محاكمالاحتلال وأن ما من خطوة أو خطة عمل لدى المؤسسات المفترض بها أنها تتابع ملفاتالشهداء المحتجزة جثامينهممن أجل الوقوف أمام المحكمة في الجلسة التي يتقرب موعدها.

وتؤكد أُم عبد الحميد أنه ما من تواصل مع عائلات الشهداء، مضيفةً أنه رغم كل البيانات التي أصدرها ذوو الشهداء للمطالبة بتوحيد الجهود القانونية ودعوة السلطة الوطنية الفلسطينية إلى تحمل مسؤولياتها، إلا أنه ما من مجيب.

ووفق ما أفاد مركز القدس للمساعدة القانونيّة وحقوق الإنسان لـ قدس الإخبارية، إن 28 جثماناً محتجزاً، منذ عودة الاحتلال لقرار احتجاز جثامين الشهداء في 13\10\2015، كجزء من فرض العقوبات على عوائل الشهداء.

وسينظر في ملفات 10 شهداء خلال الجلسة المرتقبة، بحسب المركز، وهم: (عبد الحميد أبو سرور، محمد ناصر طرايرة، محمد جبارة أحمد الفقية، رامي محمد عورتاني، مصباح أبو صبيح، فادي قنبر، براء إبراهيم محمد صالح، عادل حسن إبراهيم عنكوش، أسامة أحمد مصطفي عطا، أحمد النصر جرار)، في حين لم يتم التأكيد حول إضافة ملف الشهيد أحمد إسماعيل جرار للجلسة.

وكانت نيابة الاحتلال قد أعلنت خلال جلسة “المحكمة العليا الاسرائيلية” في 13 أيلول 2017، أنه تم دفن أربعة شهداء من الضفة الغربية في مقابر الارقام، وهم: عبد الحميد أبو سرور، محمد الطرايرة، محمد الفقيه، رامي عورتاني.

الإفراج عن جثامين الشهداء رهن الانتفاض

يحذر الناشط في المطالبة باستعادة جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال والد الشهيد بهاء عليان، المحامي محمد عليان من خطورة الموقف، مشيراً إلى أن محكمة الاحتلال تنوي من خلال الجلسة المنتظرة، اتخاذ قرار نهائي بهذه الالتماسات، إما إلزام حكومة الاحتلال بالإفراج عن كافة الجثامين، أو الاستجابة إلى طلبها بجواز الاحتجاز لغرض المفاوضات مع حركة حماس التي تحتجز جنوداً إسرائيليين أسرى منذ العدوان على غزة عام2014.

وأضاف عليان لـ قدس الإخبارية، أن ذوي الشهداء لا يملكون أي وسيلة سوى القانون، وإذا استجابت المحكمة لقرار الحكومة وأبقى الجثامين داخل الثلاجات فلن يبقَ أي وسيلة أخرى.

وكانتالعليا الإسرائيليةقد استجابت في 19 فبراير هذا العام للالتماسات التي قدمت لها، بعقد جلسة أخرى بتركيبة سبعة قضاة لمناقشة ملف تسليم جثامين الشهداء الفلسطينيين، بعد قرارها في كانون أول عام 2017 بأنه يجب على الاحتلال أن تسلم جثامين الشهداء إلى ذويهم لدفنها بما أن ذلك لا يندرج ضمن أي قانون، ليبقى القرار معلقاً طيلة الفترة التي مضت.

ويلقي عليان الضوء على أن انعدام النشاط الشعبي أو السياسي في هذا الجانب، أعطى حكومة الاحتلال المجال لاتخاذ إجراءات مخالفة للقوانين في هذا الشأن، دون أي رادع.

في حين تؤكد المنسق العام للحملة الوطنية لاستعادة جثامين الشهداء سلوى حماد لـ قدس الإخبارية،  أنه ثَمّة لجنة قانونية تنشغل على القضية مكونة من ثلاث مؤسسات: مركز القدس لحقوق الإنسان، مركز عدالة بالداخل المحتل، وهيئة شؤون الأسرى والمحررين، بالإضافة إلى نشطاء قانونيين مستشارين.

وأضافت حماد، أنه حتى هذه اللحظة لم نعمل على أي نشاط قانوني آخر غير المحكمة الإسرائيلية، وأن عدم الانتهاء من أمر المحكمة العليا يعرقل التوجه إلى المحاكم الدولية، التي تشترط الانتهاء من الإجراءات في المحاكم المحلية“.

وكانت والدة الشهيد عبد الحميد أبو سرور أثارت مؤخراً عبر حسابها الشخصي على فيسبوك، عدة تساؤلات حول مدى جدية الجهود المبذولة في ملفالشهداء المحتجزة جثامينهم، حيث عنونتها بـِإلى مَن ما زال يهمه الأمرمردفة أنقضية وجريمة إنسانية ترتكب منذ أعوام طويلة،  ترى ماهي الجهود المبذولة كي نوقفها ؟

بين الإهمال الرسمي والانشغال الشعبي

ويشير عليان إلى أن الجانب الشعبيللأسف الشديدغير مفعل لصالح الجثامين مثلما كان في السابق، مضيفاً أن هناك قضايا داخلية أخرى ينشغل بها الشعب الفلسطيني، مثل: رفع العقوبات، والانقسام، والخلافات الداخلية، ومسيرات العودة.

ويؤكد عليان أن قضيةجثامين الشهداء المحتجزةغير واردة في أجندة المؤسسات الرسمية والأهلية والمنظمات وغيرها، التي لا تعطي الموضوع أية اهتمام، واقتصر الموضوع على ذوي الشهداء، كنا نتمنى أن يكون هناك خطب جمعة تذكر الموضوع أو حتى دعاء لرد الجثامين، أو أية كلمات هنا وهناك عبر المنابر والكلمات.

فيما أشارت حماد إلى أن المؤسسات القانونية المنشغلة على الموضوع في صدد الدعوة لفعاليات، وهي تحاول إستصدار موافقات كي يحضر عوائل  الشهداء إلى المحكمة، وستكون وقفة متزامنة مع موعد المحكمة بالقدس أمام المحكمة العليا وفي رام الله بنفس التوقيت، ولكن بانتظار إعلان موعد المحكمة للترتيب لهذه الفعاليات“.

الشهداء المحتجزة جثامينهم 

مكان الاستشهاد تاريخ الاستشهاد العمر مكان الميلاد الاسم الرقم
ادعاء تنفيذ عملية تفجير عبوة ناسفة في باص رقم 12 القدس

 

18\4\2016 19 عاما مخيم عايدة \ بيت لحم عبد الحميد أبو سرور 1
ادعاء تنفيذ عملية طعن في كريات 4 قتلت فيها مستوطنة

 

 

30\6\2016 17 عاما بني نعيم \ الخليل محمد ناصر طرايرة 2
اشتباك مسلح مع جيش الاحتلال في صوريف

 

 

28\7\2016 29 عاما دورا \ الخليل محمد جبارة احمد الفقية 3
اطلاق النار على حاجز حوارة الاحتلالي

 

 

31\7\2016 31 عاما عورتا – نابلس رامي محمد عورتاني 4
تنفيذ عملية اطلاق نار في شارع صلاح الدين

 

 

9\10\2016 39 عاما سلوان \ القدس مصباح ابو صبيح 5
عملية دهس جنود في القدس

 

 

7\1\2017 28 عاما جبل المكبر \ القدس فادي قنبر 6
اطلاق نار عليه في منطقة باب العامود بدعوى تنفيذ عملية اطلاق نار وطعن

 

 

17\6\2017 19 عاما دير ابو مشعل \ رام الله براء إبراهيم محمد صالح 7
اطلاق نار عليه في منطقة باب العامود بدعوى تنفيذ عملية اطلاق نار وطعن

 

 

17\6\2017 18 عاما دير ابو مشعل \ رام الله عادل حسن ابراهيم عنكوش 8
اطلاق نار عليه في منطقة باب العامود بدعوى تنفيذ عملية اطلاق نار وطعن

 

 

17\6\2017 19 عاما دير ابو مشعل \ رام الله اسامة احمد مصطفي عطا 9
قصف للنفق الذي كان يتواجد فيه من قبل طيارات الاحتلال في المنطقة الجنوبية الغربية لبوابة كسوفيم والواقعة شرق خانيونس

 

 

30\10\2017 23 دير البلح بدر كمال مصبح 10
قصف للنفق الذي كان يتواجد فيه من قبل طيارات الاحتلال في المنطقة الجنوبية الغربية لبوابة كسوفيم والواقعة شرق خانيونس

 

 

30\10\2017 22 دير البلح احمد حسن السباخي 11
قصف للنفق الذي كان يتواجد فيه من قبل طيارات الاحتلال في المنطقة الجنوبية الغربية لبوابة كسوفيم والواقعة شرق خانيونس

 

 

30\10\2017 24 دير البلح شادي سامي الحمري 12
قصف للنفق الذي كان يتواجد فيه من قبل طيارات الاحتلال في المنطقة الجنوبية الغربية لبوابة كسوفيم والواقعة شرق خانيونس

 

 

 

30\10\2017 25 دير البلح علاء سامي ابو غراب 13
قصف للنفق الذي كان يتواجد فيه من قبل طيارات الاحتلال في المنطقة الجنوبية الغربية لبوابة كسوفيم والواقعة شرق خانيونس

 

 

30\10\2017 21 عاما دير البلح محمد خير الدين البحيصي 14
اشتباك مسلح مع الجيش في منطقة تل برقين

 

 

17\1\2018 31 عاما واد برقين \ جنين احمد اسماعيل جرار 15
اشتباك مسلح مع الجيش في منطقة اليامون \ جنين

 

 

 

6\2\2018 21 عاما واد برقين \ جنين احمد نصر جرار 16
تنفيذ عملية طعن في البلدة القديمة في القدس قتل فيها مستوطن

 

 

 

18\3\2018 28 عاما عقربا \ نابلس عبد الرحمن بني فاضل 17
استشهد في مسيرة العودة الكبرى شرقي غزة

 

 

 

30/3/2018 22 عاما مخيم النصيرات /غزة مصعب زهير السلول 18
استشهد في مسيرة العودة الكبرى شرقي غزة

 

 

 

30/3/2018 22
عاما
مخيم النصيرات/ غزة محمد الربايعة 19
استشهد بعد أيام من إصابته برصاص الاحتلال على حاجز جبارة بزعم محاولة طعن

 

 

8/4/2018 46 مخيم طولكرم \ طولكرم محمد صبحي عنبر 20
استشهد بعد يوم من إصابته قرب مستعمرة ميشور ادوميم شرق القدس بزعم محاولة طعن

 

 

9/4/2018 مخيم بلاطة \ نابلس محمد عبد الكريم مرشود 21
الحدود قرب موقع كيسوفيم العسكري شرق القراره

 

 

29.4.2018 القرارة يوسف أحمد عطوة العماوي 22
الحدود قرب موقع كيسوفيم العسكري شرق القراره

 

 

29.4.2018 القرارة عطية محمد عطوة العماوي 23
شرق مدينة رفح

 

 

29.4.2018 مخيم بدر حي تل السلطان رفح يوسف جاسر إبراهيم أبو جزر 24
اثناء محاولة التسلل من غزة إلى داخل الأراضي المحتلة عام 1948، قامت قوات الاحتلال المتمركزة على حدود القطاع بإطلاق الرصاص عليهم، وقتلهم.

 

 

8\5\2018 23 غزة عبد السلام مسامح 25
استشهد داخل مستشفى

أساف هروفيه”

بعد تدهور وضعه الصحي وكان محكوم 30 عاما

 

 

 

20\5\2018 القدس عزيز عويسات 26
ارتقى برصاص قوات الاحتلال قرب المسجد الابراهيمي في الخليل

 

 

 

2\6\2018 35 بيت امر \ الخليل رامي صبارنة 27
ارتقى قرب السياج الزائل شرق بلدة خزاعة جنوب قطاع غزة

 

 

4\6\2018 خان يونس رمزي النجار 28

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى