أخبار

الأسير البرغوثي يصعّد إضرابه.. لا ماء ولا مدعمات

رام الله- قُدس الإخبارية: قرر الأسير إباء البرغوثي (40 عاماً) تصعيد إضرابه عن الطعام المستمر منذ (32) يوماً، وذلك بتوقفه عن شرب الماء ورفض المدعمات.

وقال نادي الأسير الفلسطيني عبر محاميه فراس الصباح، خلال زيارة أجراها له في معتقل “عسقلان” اليوم الثلاثاء، أنه يعاني من تقيؤ شديد يرافقه خروج للدم، وإرهاق شديد وآلام في العضلات والعظام وصعوبة في النوم، وضعف في النظر.

وأضاف المحامي “أن الأسير البرغوثي وخلال زيارتي له بدا عليه الإعياء الشديد وقلة التركيز في الحديث”.

وأوضح، نقلًا عن الأسير البرغوثي، أن إدارة معتقلات الاحتلال نقلته يوم أمس إلى مستشفى “برزلاي” الإسرائيلي لإعطائه المدعمات، الأمر الذي رفضه الأسير.

وتابع البرغوثي، أن السجانين يتعمدون إحضار الطعام له وتناوله أمامه، في محاولة للضغط عليه لثنيه عن الاستمرار في خطوته، كما وأكد أن ممثلين عن إدارة معتقلات الاحتلال حضرت له لإقناعه بتعليق إضرابه مقابل وعود بتحديد سقف اعتقاله الإداري، بحيث يتم الإفراج عنه بعد (18) شهراً بدلاً من (22) شهراً؛ الأمر الذي رفضه الأسير وشدّد على أن إضرابه سيكون مقابل حريته.

يُشار إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال نقلت الأسير البرغوثي من معتقل “عسقلان” إلى معتقل “أوهليكدار” قبل نحو أسبوعين ثم أعادته مجدداً إلى معتقل “عسقلان”. علماً أن البرغوثي معتقل إدارياً منذ 2 آب 2017.

ويأتي إضراب الأسير البرغوثي مع استمرار الأسرى الإداريين في معتقلات الاحتلال، بمقاطعة المحاكم العسكرية للاحتلال منذ شباط الماضي.

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى