أخبار

عقب فضيحة التسريب الأخيرة.. فيسبوك يقدّم خيارات جديدة للحماية

كاليفورنيا- قُدس الإخبارية: أعلن موقع “فيسبوك” عن إجراءات جديدة لتوفير “الحماية” لبيانات مستخدمي الموقع حول العالم، التي تتوافق مع القانون العام لحماية البيانات الخاص بالاتحاد الأوروبي، بالإضافة “للتحديثات التي أجريت على شروط وسياسة البيانات الخاصة بالموقع”.

وقال موقع فيسبوك، في تقريرٍ له اليوم الأربعاء، وصل “شبكة قدس” نسخة عنه، إنه سيطلب من المستخدمين جميعًا تقديم خيارات تتعلق بـ”الإعلانات التي تعتمد على البيانات المقدمة من الشركاء، والمعلومات الموجودة في حساباتهم، وتفعيل تقنية التعرف على الوجوه”.

وحول المعلومات السياسية والدينية والعلاقات التي يضيفها المستخدمون على حساباتهم، بين “فيسبوك” أنه سيطلب من الناس الاختيار إذا ما كانوا يرغبون في السماح له باستخدام هذه المعلومات أو لا، وتسهيل حذفها في حال رغب المشترك بذلك.

ومن ضمن الإجراءات الجديدة التي أعلن عنها “فيسبوك” للحفاظ على الخصوصية، تفعيل تقنية التعرف على الوجوه، التي تساعد وفقاً له، على “اكتشاف محاولة الآخرين استخدام صوركم على أنها الصورة الشخصية الخاصة بحساباتهم والسماح لنا باقتراح الأصدقاء الذين ترغبون في اختيارهم لمشاركة الصور أو مقاطع الفيديو معهم.”، وسيعطى التحديث للمستخدمين في أوروبا وكندا.

وقال فيسبوك أنه سيطلب من الناس الموافقة على التحديثات التي أجريت على شروط وسياسة البيانات الخاصة به، والتي تندرج ضمن “تقديم المزيد من التفاصيل في إطار الإجابة على الأسئلة التي تدور حول آلية عمل خدماتنا”.

وأضاف “لا نطلب الحصول على حقوق جديدة لجمع أو استخدام أو مشاركة البيانات على فيسبوك، مستمرين بالالتزام بعدم بيع المعلومات التي تتعلق بالجهات المُعلنة الخاصة بكم أو بالشركاء الآخرين. وفي حين أن المواد الخاصة بسياسة بياناتنا هي نفسها في جميع أنحاء المعمورة، إلا أنه سيتم توفير بيانات محددة تتعلق فقط في الناس الذين يعيشون في دول الاتحاد الأوروبي فقط”.

يشار إلى مؤسس “فيسبوك” مارك زوكربيرغ واجه قبل أيام استجواباً في مجلس الشيوخ الأمريكي، على خلفية قضية تسريب بيانات ملايين الحسابات في الولايات المتحدة، لأكثر من 80 مليون مستخدم لصالح أغراض سياسية وحملة انتخابية، وقد منيّ بخسائر كبيرة جدًا تقدر بمليارات الدولار.

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى