أخبار

القسام: مستعدون لمساندة أبناء أمتنا في كافة الجبهات

غزة- قُدس الإخبارية: حذرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس اليوم الاحتلال من “ارتكاب أية حماقة بحق الشعب الفلسطيني”، قائلة “إن ردنا على أي عدوان سيكون حاضرًا وسيدفع العدو ثمنه غاليا”.

وأكد المتحدث باسم كتائب القسام أبو عبيدة، خلال مؤتمر صحفي اليوم الاثنين “نحن على استعداد أن تكون عونا وسندا لكل المخلصين من أبناء أمتنا في كافة الجبهات الواقعة تحت تهديد العدو المجرم”.

وشدّد على أن سياسة الترهيب والحصار والتركيع لن تثني شعبنا عن ممارسة حقه، ولن تستطيع قوة على وجه الأرض أن تسلب شعبنا حقوقه أو تشطب، مشددا على أن دماء الشهداء والتضحيات والكفاح والجهاد ستنبت نصرا وحرية وعودة للمقدسات رغم أنف العدو.

وأشار إلى أنه في إطار مسيرة الإعداد، أنهت الكتائب مناورات الصمود والتحدي التدريبية لقياس الجهوزية، والتي حاكت تصدي القسام لهجمات للعدو على محاور مختلفة من قطاع غزة، وفق الخطة المعدة مسبقا للدفاع عن المناطق الدفاعية.

وقال إن المناورات تضمنت سيناريوهات مختلفة؛ منها الدفاع عن المناطق الحوية والتصدي لعمليا الإنزال وعمليات الإغارة على القوات المعادية في مناطق التأمين، مضيفًا أن المناورات أظهرت مدى الجهوزية والكفاءة العالية لدى المجاهدين وسرعة الاستجابة والاستعداد القتالي ومستوى التنسيق بين مستوى الصنوف، وأن قيادة القسام تثمن عاليا جهود وروحية وانضباط مقاتليها التي أظهرها المجاهدون خلال المعارك السابقة، وخلال هذه المناورات.

وأوضح أنه في ظل ما تمر به قضيتنا وشعبنا وقطاعنا الصامد من تحديات ومؤامرات وعدوان متواصل تبقى مقاومتنا وسلاحها الطاهر المبارك رأس الحربة والحصن الحصين الذي يقف في وجه هذه المكائد والتحديات، وخط الدفاع الأول عن الامة العربية والإسلامية.

وتابع، “أن المقاومة التي تحمل على كاهلها هم تحرير الأرض والمقدسات تواصل عملها ليل نهار جهادا وإعدادا واستعدادا في ظل عدو متربص لا يرقب في شعبنا إلا ولا ذمة”.

وأجرت المقاومة مناورات دفاعية مُعلنة هي الأولى في قطاع غزة تحمل اسم “الصمود والتحدي”، تضمنت سير للمركبات العسكرية والقوات وعرض للأسلحة ومحاكاة للاقتحامات والاشتباكات، إضافة إلى تجول الدبابات العسكرية وسط غزة.

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى