أخبار

بعد فضيحة بيانات المستخدمين.. فيسبوك تخسر 60 مليار دولار خلال ساعات

دولي – قدس الإخبارية: أعلنت شركة “كامبريدج أناليتيكا” البريطانية المتهمة بالاستحواذ على بيانات 50 مليون مستخدم لموقع فيسبوك، واستخدامها بطريقة غير قانونية، تعليق عمل مديرها “ألكسندر نيكس” بعد أن أصبح محط جدل كبير، ومطالبات من مشرعين على جانبي الأطلسي بالكشف عن البيانات المنتهكة.

وهذه الفضيحة المدوّية التي أدت إلى تراجع أسهم فيسبوك انفجرت، إثر معلومات أفادت بأن الشركة البريطانية التي عملت لمصلحة حملة الرئيس دونالد ترامب الرئاسية جمعت بيانات لخمسين مليون مستخدم لفيسبوك، وأساءت استخدامها.

وتراجع سهم فيسبوك 8% يوم الاثنين وما يصل إلى 5.5% يوم الثلاثاء ليتم تداوله عند مستوى 164 دولارا في بورصة نيويورك، وبذلك فقدت الشركة ما يصل إلى 60 مليار دولار من قيمتها السوقية.

وظهرت للسطح تسجيلات يتفاخر فيها نيكس بالدور الموسّع لشركته في الحملة الانتخابية لترامب، زاعما أنها قامت بكل بحوث وتحليلات الحملة، وكذلك حملاتها التلفزيونية والرقمية.

وفي التسجيل السري، الذي حصلت عليه محطة “تشانل فور نيوز” البريطانية، كشف نيكس عن استخدام شركته نظام بريد إلكتروني سري للتدمير الذاتي.

وقال عن هذه الأداة التي تمسح رسائل البريد الإلكتروني بعد ساعتين من قراءتها “لا يوجد دليل.. لا يوجد أثر.. لا يوجد أي شيء”.

وزجت الأزمة بشركة فيسبوك في فضيحة كبرى، حيث ستخضع للتحقيق على جانبي الأطلسي بسبب إساءة استخدامها للبيانات الشخصية لمستخدميها. وأدى ذلك لهبوط سعر سهم أكبر مواقع التوصل الاجتماعي.

وقررت السلطات الأوروبية والبريطانية المكلفة حماية المعطيات، التحقيق بشأن الشركة البريطانية، في حين دعا برلمانيون بريطانيون مؤسس فيسبوك لتقديم توضيحات.

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى