أخبار

الأمم المتحدة تجمع فتح وحماس على كلمة سواء

فلسطين المحتلة – قدس الإخبارية: صرحت حركة فتح، اليوم الخميس، أن تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية لصالح مشروع قرار بشأن القدس، تمثل “صفعة” لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الذي أخذ قرارا مخالفا للقانون والشرعية الدوليين وهدد بـ”وقف المساعدات” عن الدول التي ستصوت لصالح المشروع.

وأضافت الحركة في بيان باسم المتحدث باسمها، عضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي: كما أن ما جرى في الأمم المتحدة اليوم يمثل صفعة لنتنياهو الذي استهزأ بالأمم المتحدة وتعدٌى على كل دول العالم، وانتصارا للعدالة الدولية وللقدس ولنضال شعبنا.

وأشاد بدول العالم التي عبرت عن قيمها وأخلاقها وانسجامها مع القانون الدولي، ولم تخضع للابتزاز والتهديد الأميركي الإسرائيلي.

وأردف القواسمي إن “تصويت دول العالم وأصدقاء فلسطين بأغلبية ساحقه على وقال: إننا في حركة فتح سنواصل نضالنا وكفاحنا ضد الاحتلال الاستعماري الاسرائيلي العنصري، وسنواصل مقاومتنا الشعبية وغضبنا الجماهيري الشعبي ضد قرار ترمب المشؤوم، المرفوض، وإننا لا نخاف تهديدا ولا وعيدا، فنحن أصحاب الارض والدار والقدس وأصحاب حق لا يتغير، ولنا قرار وطني فلسطيني مستقل لا يتردد في إعلاء المصالح الفلسطينية”.

من جانبها رحبت حركة حماس، برفض الجمعية العامة للأمم المتحدة لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب المتعلق بمدينة القدس المحتلة والذي أعلن اعترافه بها عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبرت حماس في بيان صحفي، مساء الخميس، هذا القرار خطوة في الاتجاه الصحيح وانتصارًا للحقوق الفلسطينية ونسفا لإعلان ترمب وتأكيدا على الحق الفلسطيني في المدينة المقدسة.

ودعت إلى ترجمة هذا القرار عمليا وفعليا على الأرض وإنقاذ القدس من التهويد والحفريات والاستيطان.

وقدمت حماس شكرها لكل الدول التي صوتت لصالح فلسطين ووقفت إلى جانب حقوق شعبنا في أرضه ومقدساته رغم كل الضغوط الأمريكية.

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى